الرئيسية / أخر الاخبار / ارجعوا لرشدكم فنحن “الديمقراطيون الجدد” ولسنا ”

ارجعوا لرشدكم فنحن “الديمقراطيون الجدد” ولسنا ”

 
إننا كمجموعة من الأعضاء المؤسسين  بحزب الديمقراطيين الجدد نندد بالتجاوزات الخطيرة التي عرفها المؤتمر التأسيسي للحزب ببوزنيقة وآلية إختيار واجتماع المجلس الوطني الذي يعتبر برلمانا للحزب وما شابه  من مجازر في حق الديمقراطية من خلال تعيين أحد المؤسسين يدعى محمد ضريف لمجلس وطني ومكتب سياسي يوافق طرحه فقط .
لقد وضع ضريف مشروعا سياسيا كقانون للحزب وصادق عليه بدون انتخابات وخول لنفسه تعيين 7 أعضاء بالمكتب السياسي وهو ضرب خطير للديمقراطية وترشيد العمل الحزبي ، بل وذهب أبعد من ذلك من خلال تعيين إبنه بالمكتب السياسي من خارج السبعة السابقين الذكر وكذلك بعض تلامذته ممن يحضرون للدكتوراه مما يجعلنا نتساءل هل سيقدر طالب على مواجهة الأستاذ المشرف على دكتوراه العلمية ؟
إن مبدأ التشطيب على الأعضاء المؤسسين  من لوائح الحزب حتى آخر لحظة في أقبح عملية إقصاء عرفها العمل الحزبي الوطني  نظرا لمطالبتهم بتخليق الجبهة الداخلية من الممارسات الغبية ونهج ” الشيخ والمريد ” وشخصنة الحزب في شخص واحد شيء لا يمكن قبوله لأن الديمقراطيين الجدد عندما أسسوا هذا الحزب الفتي لم يتفقوا على تسمية ” الضريفيين الجدد ” وانما أرادوا خلق حزب قادر على صنع الفارق وليس حزب يسير بمنطق الشركة أو الضيعة ، وعلى ضريف ومن معه أن يعلموا جيدا أننا كمؤسسين وحاملين مشاريع سياسية لنجدة هذا الوطن لن نقبل أن نسير بمنطق الرعي الذي يحلم البعض بفرضه علينا من خلال التحكم في كل أجهزة الحزب والانفراد بالقرارات بدون أي مجال للتشارك والتشاور كما لو أننا عبيدا صالحين للتصفيق فقط كما آلف بعض حواريي محمد ضريف  .
ونجدد للرأي العام تشبتنا بحزبنا وإصلاحه مما يتطابق مع طموحات شعبنا الحر ، كما نؤكد أننا لا نسعى لأي منصب ونرفض أي مساومة فمصالح الحزب أسمى من أي شيء ولن نسمح بتخريب كل الرؤى الإصلاحية والأحلام التغييرية لمجرد نرجسية البعض ودكتاتوريتهم .
عاش الديمقراطيين الجدد والموت لكل الجبناء والدكتاتوريين .

شاهد أيضاً

ترانسبرانسي المغرب تنجز دراسة مقارنة بين اتفاقية الأمم المتحدة لمحاربة الفساد

عقدت الجمعية المغربية لمحاربة الرشوة – ترانسبرانسي المغرب)- يوم الإثنين 3 دجنبر 2018 ندوة صحافية …

اترك تعليقاً