الرئيسية / مجتمع / فيديو…حقائق خطيرة عن مجموعة “غلامور” الفيسبوكية

فيديو…حقائق خطيرة عن مجموعة “غلامور” الفيسبوكية

أثارت صور وفيديوهات جرى تداولها عبر موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك جدلا كبيرا لدى الرأي العام المغربي، خلال الأيام القليلة الماضية، وذلك بعد أن جرى تسريبها من مجموعة نسائية اسمها “غلامور”، جل أعضائها فتيات تتوارح أعمارهن ما بين 18 و26 سنة.
وحسب ما تظهره الصور والفيديوهات، فإن المجموعة الافتراضية جرى تأسيسها من طرف فتيات بغاية الحديث عن أمور الجنس وإقامة “تحديات” جنسية، ما أثار غضب شريحة واسعة من المغاربة الذين وصفوا الأمر بـ “المخل بالحياء”، مشيرين إلى أن المجموعة جاءت بغاية “التحريض على الفساد”، في ما رأى البعض الآخر الموضوع أنه بمثابة حرية شخصية وأن المجموعة هي مجرد فضاء ترفه فيه الفتيات عن أنفسهن بعفوية تامة.

وحول هذا الموضوع، قال المحلل والخبير النفسي جواد مبروكي، في اتصال مع Le360: “أعتقد أنه يجب علينا أن لا نأخذ هذا الأمر باستخفاف ولا داعي للأحكام المسبقة، ويجب تحليله حسب الفكر الحداثي وبكل موضوعية”.

وأضاف: “لماذا نرى أن هذه الظاهرة شديدة الخطورة؟ هل لأن أصحابها إناث ويعبرون في منتدى مغلق عن الجنس؟ هل لو كان ذكور هم الذين قاموا بهذه العملية هل سنعتبر ذلك خطرا على المجتمع؟ أظن أن هذا الخطر هنا خيالي، والخلل يكمن في تعوَّد المغربي على وصف كل ما يعارضه في فكره بأنه خطر”.

وتابع مبروكي: “هل حديث الذكور بالعبارات الجنسية الوقحة في فضاءات عامة بأصوات عالية دون أخذ الاعتبار أن هناك أطفال وشيوخ وعائلات، أليس هذا أمر خطير على مجتمعنا؟”.

وأردف الخبير النفسي: “إن الذكر يعتبر الجنس من اختصاصه وأنه ملك له وهو الذي يحق له الحديث فيه، وإذا ما لاحظنا الأفلام الإباحية فما هي إلا صنع من الخيال الذكوري، لهذا نرى أن الانثى تلعب فيها دور الجارية التي ترضي كل رغبات الذكر. ولهذا يرفض الذكر المغربي أن تُعبر المغربية عن الجنس وأن يكون لها فضاء تقصي فيه وجود الذكر”. مضيفا أن “هذا الاقصاء يزعج الذكر المغربي لأنه يفقد السيطرة على الجنس وتبعث له المغربية رسالة على أنه هو كذلك يُعتبر بالنسبة لهن بضاعة ولعبة جنسية”.

وشدد مبروكي: “يجب أن لا ننسى أن عدد كبير من الذكور المغاربة يعانون من عقدة “قصر وضعف القضيب”، وإذا ما لاحظنا بعض الصور المنشورة في “غلامور”، فإن الأنثى بيدها شيء يرمز الى قضيب ذكري بحجم كبير، وهو ما يحبط الذكر ويجعله يعتبر المجموعة الفايسبوكية أمرا خطيرا على المجتمع”.

واختتم جواد مبروكي تصريحه قائلا: “بخلاصة، يجب أن نستعمل الإنصاف والمنطق إذا أردنا بالفعل علاج كل ما يشكل خطرا على المجتمع، ولهذا لا يعقل أن نعتبر نفس الأمر ظاهرة خطيرة عند الاناث وغير خطيرة عند الذكور إذا كنا نؤمن بالمساواة بين الجنسين، وبما أننا نعالج الخطر فيجب اعتباره خطرا سواء عند الذكر أو الانثى وإلا سنكون بصدد معالجة مشكلة خاطئة من البداية”.

شاهد أيضاً

مؤثر.. وفاة المشجع الرجاوي عثمان بعد صراع مرير مع السرطان

توفي، مساء اليوم الأحد،  الشاب عثمان  بعد معاناة مريرة جراء اصابته بمرض السرطان بالجهاز التناسلي. …

اترك تعليقاً