الرئيسية / منوعات / المهرجان الدولي “مغرب الحكايات” احتفاء بفن الحكاية وإمتاع للجمهور

المهرجان الدولي “مغرب الحكايات” احتفاء بفن الحكاية وإمتاع للجمهور

اختتمت فعاليات المهرجان الدولي مغرب الحكايات بتوزيع الجوائز على الفائزين بحائزة أحسن حكواتي، وكانت الجائزة الأولى لأحسن راوي محترف من نصيب، مصطفى لحنش حكواتي محترف بجامع الفنا مراكش، فيما فاز حمزة البيض من دار الشباب المسيرة 1 بتمارة بجائزة الحكاية الشبابية، وفاز بجائزة أحسن طفل راوي الطفلتي آية بنزروال، وإيمان مرثال من إعدادية بن كثير بالقنيطرة التابعة للأكاديمية الجهوية للتربية والتعليم بجهة الرباط سلا القنيطرة.
لقد نجح فضاء المهرجان طيلة السبعة أيام والسبع ليالي من عمره في خلق بوثقة انصهرت فيها مختلف الثقافات وتوارت الحدود العرقية والأيديولوجية والدينية واللسنية ليشكل فضاء للتثاقف والتلاقح بامتياز.
اعتبرت مديرة المهرجان والخبيرة الدولية في التراث الثقافي اللامادي نجيمة طاي طاي غزالي، أن المهرجان يحتفي هذه السنة بالغابة اعتبارا لأهميتها وقيمتها في الحياة البشرية وأيضا لما تخزنه من حكايات وأساطير مشيرة إلى أن الحكاية تشكل جزءا أساسيا من التراث اللامادي لكل الشعوب، إذ تعبر عن حكايات وقصص بطولات وخوارق روجها الرحالة والمغامرون والمستكشفون في كل الأزمان. وتميزت دورة هذه السنة لهذا الموعد الفني الثقافي المنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، من قبل جمعية لقاءات للتربية والثقافات، بمشاركة 30 دولة من إفريقيا وآسيا والدول المغاربية والعربية ومن أمريكا اللاتينية وأوروبا ومن الدول الاسكندنافية مع اختيار الصين كضيف شرف الدورة. وقد اختارت إدارة مهرجان هذه الدورة موضوع الغابة، من جهة لكونها تشكل قاسما مشتركا في التراث المحكي لأغلب الشعوب، ومن جهة أخرى لإبراز أهمية فضاء الغابة في المتخيل المشترك بين شعوب مختلفة لغويا وعرقيا وتفصلها جغرافيا مسافات. وخلال حفل الاختتام عبرت سفارة اندونيسيا رسميا على ترشحها لتكون ضيف شرف الدورة المقبلة للمهرجان الدولي “مغرب الحكايات”.

شاهد أيضاً

الذكاء الاصطناعي لشركة Skytells أصبح بمقدرته تشخيص أورام الثدي الخبيثة بنسبة 99%

‎سيصبح قريبًا اكتشاف مرض السرطان وتشخيصه أيسر كثيرًا بفضل تقنيات الواقع المعزز AR المدعمة بالذكاء …

اترك تعليقاً