اخــر الاخبــار

ico أجواء “مركب الرباط” انطلاق “نهائي” بين الوداد والترجي ico الناظور تشهد أكبر عرض أزياء للقفطان المغربي بمشاركة 13 مصممة وحضور 300 ضيف ico الوداد يطرح تذاكر نهائي عصبة الأبطال بين الوداد والترجي ico الدورة الحادية عشر لمعرض دار المعلمة والدورة الثانية لمؤتمر النساء الحرفيات الإفريقيات

الرئيسية أقـــلام “ماذا أكتب”…..

“ماذا أكتب”…..

كتبه كتب في 10 أغسطس 2016 - 10:49 م
مشاركة

تحرير: فضيلة تماصط

أردت أن أكتب إحترت واختلطت أوراقي، و توغلت بين الحروف والكلمات والسطور، فصار القلم يسيل حبرا، ويحبك جملا من صميم الفؤاد، يدمي القلب، ويوجع الورق و يرسم ابتسامات من الوجع، نعم كيف للوجع ان يكون ابتسامة، أحيانا نبتسم قهرا، وقلوبنا ثكلى، أحيانا نتبسم دهرا و قلوبنا للفرح عطشى… نعم عطشى لطعم الحرية عطشى للحظات من الأمل تمليها علينا قناعاتنا وإيماننا، كل يوم نصحو على خبر يفزع القلم قبل القلب، خبر يكدس الحزن شلالات لا تنجلي، تظل قابعة حبيسة القمع والظلم والقهر الساطع في بقاع العالم، فصارت لوحاتنا قاتمة، نرسمها بالسواد وقليل من البياض، نحاديها بوميض من الأمل كي نمحو الألم، لم يعد للزهري معنى سوى للتأمل والنظر أنه ربما غدا يغدو أرجواني وزهري وأخضر ملون بألوان الطيف السبعة…ماذا أكتب ياترى، لقد سطرنا كل شيء يدمع القلب قبل العين، حروب كوارث زلازل قهر ظلم فساد في شتى المجالات، ماذا نكتب إذن حتى الحبر تعب وتوجع كونه يخطط فقط الألم فصار كئيبا يسوده كذلك السواد، ذهبت ﻷقتني لونا مغايرا يدعو للتفاؤل، سرعان ماوضعته على الورق حتى تغير لونه وصار قاتما مسودا فلون بياض الورقة بالسواد والعتمة…فكيف إذن ما الحل وما السبيل، حتى الحبر قرر الحزن و مل من الزوابع اليومية، اشتاق أن يتنفس حرية و يرفرف مزهوا بالزهري، لكنه مسيج بمجتمع تحوله وتجوله فقط كوارث غير متوقعة وأخرى صارت من قوتها عادية، نراها كل يوم تطل علينا كشيء مستعجل ومهم بحياتنا…إلى أين وصلنا و كيف وصلنا، ضمن عربة العتمة صرنا لعبة نتخبط وسطها و لاندري كيف ومتى نخطو خطوة النجاح والصعود والرحيل عن هفوة قاتمة، تسير بنا إلى رحلة غامضة ولاعنوان لها…حلقاتها مفرغة وأيامها طالت متى ستنتهي، ليرتاح القلم والحبر معا وحتى بياض الصفحة اشتاق لبياضه، احترت ثم احترت ماذا أكتب فقد تعب القلم والحبر مني وليس تحديدا مني وإنما من الحزن الذي يجول في جوانب هاته الأمة، يحتاج لسطور بلورية وزهرية، يحتاج لنسمات من الفرح تنتشله من واد الفزع والقهر والعتمة، تغرقه في بحر الفرح…فهل تستطيع ياقلم تغيير مايجول حولك؟؟!! ماذا أكتب…؟؟!!

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً